الثأر يا مهدي إنا على العهد
أباذر الحلواجي
ليلة وفاة الإمام العسكري - ع
14/شعبان/1426