يعمي وعدك وينه؟ - هوسات
أباذر الحلواجي