بالأحزان يودعوني هلي
السيد محمد العوادي